الأربعاء , 13 ديسمبر 2017
مقالات مميزة
أنت هنا: الرئيسية / الصحة العامة / والداي سمينان، هل سأكون سميناً أيضاً؟

والداي سمينان، هل سأكون سميناً أيضاً؟

السمنة والجينات

 

سؤال: يعاني والدي من السمنة المفرطة وأنا أيضا أشكو من زيادة وزني..هل يمكنني أن أنقص من وزني أم أنها الجينات؟

  • بالطبع هناك احتمال أن تكون لديك جينات السمنة التي ورثتها من والديك، دراسة تم نشرها في دورية السمنة العالمية وجدت أن ٧٩٪ من مؤشر كتلة الوزن لديك تحدده جيناتك بينما تقوم العوامل البيئية بتكملة الباقي
  • ولكن لا تشعر بالحزن حيث يمكنك تعديل جينات السمنة هذه! ففي دراسة تم نشرها بجامعة براون وجدت أن  الأكل الصحي وممارسة الرياضة بصورة دورية يمكنها أن تلغي آثار جينات السمنة التي ورثتها من والديك!

 

كيف أقلل من تأثير جينات السمنة التي ورثتها؟

 

  • الخطوة الأولى ابدأ بالأكل الصحي وحاول الحصول على ٢٥٪ على الأقل من سعراتك الحرارية عن طريق البروتينات. عندها ستقوم هذه البروتينات بإلغاء تأثير جينات السمنة دليك حسب دراسة من هارفارد
  • بعد ذلك عليك بممارسة الرياضة يوميا حيث وجدت دراسة تم نشرها مؤخرا أن المشي يمكنه أن يقلل من جينات السمنة لديك بنسبة ٢٠٪

 

عن د. عمر شمس الدين

إختصاصي الأمراض الجلدية حاصل على البورد الأوربي ويحضر حالياً للزمالة الكندية بأمراض الشعر وزراعته، مؤسس وصاحب موقعي طبيب نت وجلدية دوت كوم و مهتم بالتوعية الصحية للمجتمع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى