السبت , 23 سبتمبر 2017
مقالات مميزة
أنت هنا: الرئيسية / السكري / قانون الأرقام الصغيرة (الكربوهيدرات)

قانون الأرقام الصغيرة (الكربوهيدرات)

 

كان من المفترض اليوم أن نتكلم عن خمس إختيارات من العلاج بالأنسولين و كيفية المناورة بين أنواع الأنسولين المختلفة و لكني رأيت أن هناك ثلاث قوانين هامة جدا يجب أن نتكلم عنها أولا قبل الخوض في الحديث عن طرق العلاج المختلفة بالأنسولين , و هذه القوانين بالفعل ستساعدك كثيراً علي التحكم الدقيق بسكر الدم .

 

إذا أحببنا أن نَصِفْ مرض السكري بلعبة ما فإن أسم هذه اللعبة سيكون لعبة  التنبؤ أو لعبة التوقع لأنه من المستحيل أن تستخدم دواءاً ما بأمان إذا لم يكن لديك القدرة علي التنبؤ بالأثر الذي سيحدثه هذا الدواء فيك و من المستحيل أن تتحكم بمرض السكري إذا لم تستطع التنبؤ بأثر الطعام الذي تأكله علي معدل السكرفي دمك. ولكي نلعب هذه اللعبة فإننا يجب أن نفهم قوانين هذه اللعبة كما ينبغي..

 

 بدايةً , هناك قانون واحد رئيسي , و يسمي بقانون الأرقام الصغيرة تندرج تحته ثلاث قوانين فرعية كما يلي:

  •  قانون حساب الكربوهيدرات
  •  قانون إمتصاص الأنسولين
  •  قانون أوقات حقن الأنسولين

 

قانون الأرقام الصغيرة  –  The Law Of Small Numbers

ينص هذا القانون علي أن المُدْخَل الكبير = خطأ مُحتَمل كبير و أن المُدْخَل الصغير = خطأ مُحتَمل صغير…. و المُدْخَل هنا يعني الطعام المأكول و سنري أن المُدْخَل سيكون الأنسولين فيما بعد في القانون 2 (قانون إمتصاص الأنسولين).

العديد من أنظمة الجسم البيولوجية و الميكانيكية تستجيب بطريقة متوقعة و سهل التنبؤ بها للمُدْخَل الصغير (الوجبة المحدودة الكربوهيدرات في حالة مريض السكري) وعلي العكس تستجيب هذه الأنظمة بطريقة غير متوقعة و فوضوية إذا كان المُدخَل كبيراً.

 

 

فلو أن نوع الطعام الذي تأكله يعطيك دائماً قياسات سكر غير متوقعة فسيكون من المستحيل التحكم في معدل سكر الدم الخاص بك أو تحقيق أي تحكم دقيق و فعَّال بالمرضْ.

ولكي تحقق هذا التنبؤ الذي سيؤدي فيما بعد لنتائج مبهرة – هناك ثلاث قوانين يجب أن تفهمها جيداً , أولها:

 

 

قانون كيفية حساب الًكربوهيدرات – The Law of Carb. Estimation

 

لو أنك مريض سكري من النوع 1 و وزنك 70 كجم فقط و بنكرياسك لا يفرز أنسولين , فإنه علي الأرجح أن 1 جرام كربوهيدرات سترفع سكر دمَّك حوالي 5 ملجم/دل و بإستخدام نسبتك أ : ك (أنسولين : كربوهيدرات) فأنت الآن تعرف كم وحدة أنسولين يجب حقنها عندما تأكل وجبة ما تحتوي علي عدد جرامات معروف من الكربوهيدرات طبقا للجداول المتداولة لعدد جم الكربوهيدرات في الأطعمة المختلفة أو طبقا للملصق الموجود علي عبوات الطعام المغَلَّفة.

 

 و هذا يبدو مثالياً و مفهوماً و لكن إعْلمْ , أن هناك ما يسمي بالنسبة الغير مؤَّكدة Uncertainty  أي النسبة المحتمل أن تكون خطأ و هي حوالي 20± % فرق بين ما يكتب أو يعرف عن عدد جم الكربوهيدرات لأي نوع من الطعام و الرقم الفعلي أو الحقيقي لجرامات الكربوهيدرات لنفس النوع من الطعام.

 

مثال:

 

لو أنك أكلت 150 جم من الكربوهيدرات (بيج ماك مع بطاطا و بيبسي مثلا = 130 جم كربوهيدرات!) و أخذت في الأعتبار الآن نسبة الخطأ 20%± فإننا هنا نتكلم عن نسبة شك و عدم يقين في الحساب =  150 * 20% = 30 ± جم كربوهيدرات !! –  فلو كل جم يرفع معدل السكر عندك بحوالي 5 وحدات فإن هذا سيتركك بعد الطعام ب 150 ± وحدة سكر إما أعلي و إما أقل Uncertain  – مما يعني أنه لو أن معدل سكرك كان 120 قبل الطعام و أخذت الأنسولين الملائم ل 130 جم كربوهيدرات فإن معدل السكر في دمِّك بعد الطعام سيكون ما بين صفر أو 270 و كلتا الحالتين غير مقبولتين علي الأطلاق.

 

لعلك الآن فهمت مدي تأثير الوجبة التي بها كمية كبيرة من الكربوهيدرات علي معدل السكر في دمك  و فهمت قانون حساب الكربوهيدرات….كمية كربوهيدرات أكبر = معدل خطأ أكبر = تحكم أقل و ضعيف لمرض السكري = مضاعفات سيئة في المستقبل.

لذلك سيكون من السهل عليك الآن أن تفهم أنك تريد عملياً أن تقلل الكربوهيدرات البسيطة (السريعة المفعول) مثل الخبز و المعجنات و البيتزا…الخ ……و أن تزيد من البروتينيات و الكربوهيدرات المعقدة (البطيئة المفعول) و لكن تذكر بكميات معتدلة…

 

 

الفكرة العامة المستفادة هنا كما يقول د. ريتشارد برنشتاين في كتابه أن مريض السكري يجب أن يمتنع بقدر الأمكان عن  الكربوهيدرات البسيطة (السريعة المفعول) و أن يأكل كميات قليلة و معقولة من الكربوهيدرات المعقدة (البطيئة المفعول) و في نفس الوقت أن يلتزم بالطعام الذي يُشْعِر بالشبع من دون أن يؤثر كثيراً علي معدل السكر في الدم.

سنتكلم المرة القادمة علي القانون الثاني… قانون إمتصاص الأنسولين.

المصادر:

How to think like Pancrease By Gary Shiener

Diabetes Solution by Dr, Richard bernstien

The truth about Low Carb Diet by Jenny Ruhl

عن أحمد عفيفي

مهندس مصري مقيم في دبي ويشكو من السكري النوع 2 المعتمد علي الأنسولين، مهتم بقراءة كل ماهو جديد في عالم السكري وعلاجاته

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى