السبت , 23 سبتمبر 2017
مقالات مميزة
أنت هنا: الرئيسية / غير مصنف / أهم ٦ أمور يجب أن تعرفها عن فيتامين دال

أهم ٦ أمور يجب أن تعرفها عن فيتامين دال


 مكملات فيتامين دال

 

يمكنني القول بأنه يصعب معرفة جميع العوامل التي يمكن أن تؤثر على مستويات فيتامين D في أجسامنا. يقوم جسمك بانتاج فيتامين D عند تعرض البشرة لأشعة الشمس. و يمكنك أيضاً الحصول على هذا الفيتامين عن طريق الطعام (بشكل عام يتم اضافة فيتامين D للأطعمة و ذلك لأن عدد قليل من الأطعمة غنية بفيتامين D) أو يمكنك الحصول عليه عن طريق المكملات الغذائية.

تعتبر عملية انتاج جسمك لفيتامين D عملية معقدة. إلا أنني سأشرحها و بشكل مبسط، تبدأ العملية عندما تقوم بشرة جسمك بامتصاص أشعة الشمس فوق البنفسجية (UVB) وقوم الكبد و الكلى بهذه العملية  بتحويل فيتامين دال إلى مادة نشطة يستطيع الجسم الاستفادة منها.

و هناك عدد من العوامل التي تؤثر على مستويات فيتامين D في جسمك، و سأذكر أهم ٦ عوامل منها فيما يلي:

 

 

 

١. المكان الذي تعيش فيه:

كلما كان مكان اقامتك أبعد عن خط الاستواء، كلما كانت نسبة فيتامين D الناتجة عن أشعة الشمس فوق البنفسجية (UVB) خلال فصل الشتاء أقل. على سبيل المثال فإن نسبة فيتامين D عند سكان ولاية بوسطن الأمريكية تكون قليلة خلال شهر نوفمبر إلى شهر فبراير، حيث يرتدي السكان خلالها ملابس تغطي معظم أجزاء الجسم، و ذلك يحد من نسبة التعرض لأشعة الشمس(UVB) التي يستطيع الجسم امتصاصها و الاستفادة منها.

 

 

٢. نوعية الهواء المحيط بك:

جزيئات الكربون الموجودة في الهواء ،و الناتجة عن حرق الوقود، الخشب، و مواد أخرى ، تقوم بامتصاص أشعة الشمس فوق البنفسجية (UVB) و بالتالي تقليل معدل انتاج فيتامينD، و تقوم طبقة الأوزون بالوقت ذاته بامتصاص أشعة الشمس فوق البنفسجية (UVB)الملوثة، و من هنا يمكنني القول بأن الثقوب الموجودة في طبقة الأوزون و الناتجة عن التلوث تساهم في تقليل مستويات فيتامينD.

 

 

٣. استخدام كريم الحماية من الشمس:

يمنع كريم الحماية من الشمس من اصابة الجلد بالحروق. من الناحية النظرية ، فإن كريم الوقاية من الشمس يحتوي على نسبة قليلة من فيتامينD ، أما من الناحية العملية، فإن الكثير لا يضع كريم الحماية من الشمس بكميات كافية أو بشكل منتظم. و في دراسة استرالية أجريت في فصل الصيف على عينة عشوائية لأشخاص بالغين تم تقسيمهم إلى مجموعتين، حيث طُلب من المجموعة الأولى استخدام كريم حماية من الشمس على أن تستخدم المجموعة الثانية كريم آخر “وهمي” ، و قد توصل الباحثون في نهاية الدراسة إلى عدم وجود اختلاف في نسبة فيتامينD في كلتا المجموعتين بعد استخدام كلا الكريمين.

 

 

٤. لون البشرة:

الميلانين هي مادة موجودة في الجلد تتحكم بلون البشرة. و الأشخاص ذوي البشرة الداكنة يحتاجون لقضاء فترات أطول تحت أشعة الشمس من الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة لإنتاج نفس الكمية من فيتامينD.

 

 

٥. السمنة:

تمتص دهون الجسم فيتامينD الموجود فيه. لذلك كلما زاد وزن الشخص كلما قلّ انتاج جسمه لفيتامينD.

 

 

٦. العمر:

كلما زاد عمر الشخص كلما قلّ معدل انتاج فيتامينD في جسمه.

عن د. عمر شمس الدين

إختصاصي الأمراض الجلدية حاصل على البورد الأوربي ويحضر حالياً للزمالة الكندية بأمراض الشعر وزراعته، مؤسس وصاحب موقعي طبيب نت وجلدية دوت كوم و مهتم بالتوعية الصحية للمجتمع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى