الأربعاء , 13 ديسمبر 2017
مقالات مميزة
أنت هنا: الرئيسية / غير مصنف / تشوه القدم الخلقي (القدم المقوسة) The club foot

تشوه القدم الخلقي (القدم المقوسة) The club foot

 

ما هو تشوه القدم الخلقي (القدم المقوسة)؟

هو تشوه خلقي في القدمين يحمل أسماء عديدة كالقدم المقوسة أو الحنفاء، ويحدث هذا التشوه أثناء الأشهر الأولى من الحمل حيث يكون شكل القدم على شكل حبة الفاصوليا والكعب عال وصغير كما تكون عضلة الساق غير مكتملة النمو، ويوجد في منتصف قاع القدم إنثناء جلدي عميق للداخل مع انقلاب القدم للداخل ايضا.

  

Screen Shot 2013-04-16 at 7.45.56 PM

 

 ما هي فرصة حدوث هذا التشوه؟

 

  • ١-٣ من كل ١٠٠٠ مولود
  • الذكر اكثر من الأنثى بسبة ١:٢
  • تشوه ثنائي بكلتى القدمين بنسبة ٢٥-٥٠٪
  • بنسبة ٢٥٪ عند وجود تاريخ عائلي
  • بنسبة ٢،٣٪ عند عدم وجود تاريخ عائلي

 

ما هي أسبابه؟

السبب الرئيسي غير معروف ولكن هناك بعض العوامل المساهمة تتلخص فيما يلي:

 

الأسباب العريضة:

 

  • المواد المسببة للتشوهات مثل صوديوم أمينوبنزين
  • نقص سوائل الرحم
  • الحلقات الخلقية الضاغطة على القدمين ويصاحبها فقدان بعض أصابع القدمين

 

الأسباب الوراثية:

 

  • الأسباب الوراثية التابعة لميراث مندل مثل التقزم الخلقي
  • حالات الشذوذ الخلوي (الطفرات الوراثية)
  • بعض متلازمات الكروموسومات الوراثية
  • الزواج من الأقارب من الدرجة الأولى بنسبة تصل الى ٢٠٪
  • عند وجود طفل واحد مصاب في العائلة تكون نسبة الإصابة في الطفل الثاني من ٢-٥٪
  • إذا كان احد الأبوان مصابين وأحد الأبناء مصابا تكون نسبة إصابة الطفل الثاني من ١٥-٢٥٪
  • إذا كان احد التوأمين مصابا بالقدم المقوسة تصل نسبة الإصابة في التوأمالثاني إلى ٣٢٪

 

العلاج:

 

 لا يجب ترك القدم المقوسة بدون علاج لأن القدم ومع مرور الوقت ستفقد مرونتها وتتدهور حالتها إلى الأسوء وذلك على الرغم من قدرة الطفل على المشي على الحد الخارجي للقدم مع تكون جلد سميك على تلك المنطقة.

سيعاني الطفل من صعوبة في لبس الحذاء مما يجعل العلاج ضرورة لتحسين وضعية القدم وحتى يتمكن الطفل من المشي بالطريقة السليم على راحة القدم وكذلك للتقليل من احتمالية نشوء آلام بالقدم مستقبلا.

 

يفضل أن يبدأ العلاج في وقت مبكر بعد الولادة، وهناك عدة طرق للعلاج والتي تعتمد على حدة الحالة وهي كالآتي:

 

العلاج التحفظي:

خلال الأشهر الأولى يتم علاج القدم تحفظيا بواسطة الجبيرة الدورية (نظام بونسيتي)

 

العلاج الطبيعي:

خلال الأشهر الأولى ويكون أخصائي العلاج الطبيعي متخصص بتمارين المرونة والشد والإستطالة

 

التدخل الجراجي:

يكون هو الخيار الأخير عند فشل الأساليب التحفظية، ويفضل التدخل الجراحي ابتداء من الشهر التاسع من عمر المريض فصاعدا

 

وتعتبر طريقة الجبيرة الدورية (نظام بونسيتي) هي الأفضل مصحوبة بنتائج ممتازة

 

الجبيرة الجبسية الدورية (نظام بونسيتي) :

 

هي الطريقة الأفضل للأطفال لمن هم أقل من ٣ أشهر، وهذه هي الطرسقة الشائعة الذي وصفها الدكتور بونسيتي والتي تعتمد على تعديل القدم بشكل تدريجي والحفاظ على الوضعية الجديدة بواسطة الجبس الذي يمتد من أصابع القدمين إلى أعلى الفخذين.

يتم تغيير الجبس أسبوعيا لفترة تقارب ال ٦ أسابيع

Screen Shot 2013-04-16 at 7.46.13 PM

Screen Shot 2013-04-16 at 7.46.24 PM

 

٢٠٪ من الاطفال تتعدل لديهم الأقدام تماما، أما الغالبية فتحتاج إلى إطالة الوتر الأكيلي (من خلف القدم) جراحيا والتي تعتبر من العمليات البسيطة عن طريق عمل ثقب صغير في الجلد لإكمال التعديل النهائي ووضع القدم بالجبس لمدة ٦ أسابيع أخرى

Screen Shot 2013-04-16 at 7.46.34 PM

لمنع حدوث انتكاسة بالقدم المعالجة ينصح باستعمال جبيرة خاصة وذلك لإبقاء القدم في الوضع المعدل لمدة سنتين في فترات متفاوتة حسب إرشادات الطبيب.

Screen Shot 2013-04-16 at 7.46.44 PM

 

ملاحظة: 

لا يستطيع الطفل المشي خلال فترة لبس الجبيرة، لذا ينصح بلبسها خلال النوم بعد سن المشي، وقد يحتاج طفلك إلى جبيرة بلاستيكية كبديل للجبيرة السابقة حسب الحاجة.

Screen Shot 2013-04-16 at 7.46.58 PM

  

التدخل الجراحي:

 

  • على الرغم من نسبة النجاح في الحالات التي يتم علاجها بطريقة الدكتور بونسيتي بالجبس الدوري إلا أن ٣٠٪ من الحالات تحتاج إلى التدخل الجراحي نظرا لحدة الحالة وعدم مرونة القدم.
  • يفضل إجراء الجراحة في الشهر التاسع من عمر الطفل وعندما يكون حجم القدم أكبر، حيث أثبتت الدراسات أن نتائج الجراحة أفضل في هذه المرحلة العمرية.

النتائج

 

ما هي نتائج حالات القدم المقوسة التي يتم علاجها؟

 

  • بالتأكيد سوف يتمكن طفلك من المشي ولبس الحذاء بشكل سهل وسليم.
  • سيبقى هناك اختلاف بسيط بالقدم المعالجة في الشكل والحجم وضعف في عضلات الساق، لكن الاقدام المعالجة جراحيا لديها ميول للتصلب بمفاصل الكاحل مما يجعل الجلوس في وضعية القرفصاء صعب.
  • اما من الناحية العملية والوظيفية فسيتمكن طفلك من المشاركة في جميع النشاطات الطبيعية اليومية ومعظم النشاطات الرياضية.
  • يبقى بعض الأطفال بحاجة إلى حذاء طبي خاص لمدة سنة إلى سنتينللتقليل من التشوه المقاوم للعلاج وبعد ذلك سيتمكن من ارتداء حذتء عادي.
  • خلال الخمس سنوات الأولى من العمر تنمو القدم بشكل سريع لتصل إلى ما يقارب الحجم الطبيعي فتكون لديها قابلية لمقاومة العلاج واحتمال الانتكاس بعد العلاج.
  • ٥٠٪ من الحلات تعالج تحفظيا بنجاح
  • ٧٥-٩٠٪ نتائج جيدة للجراحة وذلك من ناحية الشكل والوظيفة ورضا المريض والأهل عن النتيجة
  • ٨١٪ من المرضى يعانون من تأخر في حركة الكاحل
  • ٤٤٪ من المرضى يعانون من عدم القدرة على تحريك الكاحل للأعلى والمشي على الكعب
  • ٣٨٪ من المرضى يحتاجون لإجراء جراحة تكميلية وقد يحتاجون لجراحة في عظم القدم
  • ٢٥-٣٨٪ نسبة الانتكاسات بعد العلاج
  • ١٥٪ نتاءج غير مرضية نتيجة الافراط في التدخل الجراحي
  • الجراحات السابقة قد تزيد من احتمال حدوث مضاعفات في الجراحات التكميلية

Screen Shot 2013-04-16 at 7.47.08 PM 

 

 

عن د. صالح السيفي

خريج كلية الجراحين الملكية الايرلندية - دبلن وحاصل على البورد السعودي في طب و جراحة العظام و يحضر حالياً للزمالة في تخصص جراحة العظام للأطفال

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى