السبت , 23 سبتمبر 2017
مقالات مميزة
أنت هنا: الرئيسية / السكري / المناورة بالأنسولين (1)

المناورة بالأنسولين (1)

 

سيناريوهات العلاج بالأنسولين:

هناك خمس أختيارات أو خمس سيناريوهات للعلاج بالأنسولين لمريض السكري سواءاً كان من النوع الأول أوالثاني المعتمد علي الأنسولين و سنتطرق إليها بالترتيب من الأختيار الأول إلي الخامس في ترتيب تصاعدي من حيث فاعلية و جدوي الأختيار في نجاح علاج مرض السكري و نجاح الأختيار علي المدي اللحظي اليومي و علي المدي البعيد (تجنب المضاعفات)…بمعني أن الأختيار الأول هو أقل أختيار يمنحك تحكما دقيقا ناجحا بمرض السكري و الخامس هو أفضل أختيار يمنحك تحكما دقيقا ناجحا بمرض السكري.

الأختيار الأول: أنسولين مخلوط (سريع المفعول و متوسط المفعول) Fast acting & NPH  – عدد 2 حقنة يوميا:

أمثلةMixtard 30/70 – Humalog 25/75

قبل الأفطار: يحقن عدد وحدات محدد من الأنسولين المخلوط (سريع المفعول و متوسط المفعول)

قبل العشاء: يحقن عدد وحدات محدد من الأنسولين المخلوط (سريع المفعول و متوسط المفعول)

 

ملحوظة: يظن كثيرٌ من المرضي أن هذا هو أحسن أختيار ….لأنه أسهل أختيار…تعال نقرأ و نري إن كان هذا صحيحاً أم لا.

 

الأنسولين المخلوط به عيب أساسي ألا و هو أنه لا يمكنك تغيير النسبة المخلوطة من الأنسولين السريع المفعول و المتوسط المفعول  سواءا كانت 30 – 70 أو 25 – 75  أو 50 – 50.

فلو أنك أحتجت المزيد من الأنسولين السريع المفعول لسبب ما ٬ فأنت أيضا يجب أن تحقن معه النسبة المخلوطة من الأنسولين المتوسط المفعول و العكس صحيح.

 

شئٌ آخر مهم جدا يحدث هنا و هو أنه عندما تأخذ أنسولين متوسط المفعول (بالطبع مخلوطاً مع السريع المفعول) في الصباح و الذي يبلغ ذروته بعد الظهيرة بقليل ٬ فإنك هنا يجب أن تأكل وجبات محسوبة و مقننة أو سناك في أوقات محددة و بعدد جرامات كربوهيدرات معينة و التي أخذت علي أساسها حقنة الأنسولين و أي تغيير في هذا بالزيادة أو النقصان يعرضك حتما إما لأرتفاع أو هبوط في سكر الدم.

أما إذا مارست رياضةً ما أو مارست جهداً إضافياً غير متوقعاً , فإنك ستتعرض لأحتمالات حدوث هبوط في سكر الدم و  يحدث هذا خاصة عند الأطفال حيث أنهم يلعبون و يبذلون نشاطاً إضافياً بالغريزة وفي بعض الأحيان من دون أن تعلم الأم  Unattended Kids – كما يحدث أحيانا في المدرسة مثلا من شغل إحدي الحصص المدرسية بحصة ألعاب رياضية لم تحسب الأم حسابها في حقنة الصباح و هنا يمكن أن يحدث هبوط مفاجئ في سكر الدم عند الطفل نتيجة للأنسولين  NPH المحقون.

 

أما في المساء فعندما تأخذ أنسولين متوسط المفعول (بالطبع مخلوطا مع السريع المفعول) فإنه يصل لذروته في منتصف الليل أو بعده بقليل و يخف أثره عند الفجر مما يعرض معظم المستخدمين لهبوط في سكر الدم في منتصف الليل و أرتفاع في سكر الدم عند الأستيقاظ صباحا ٬ أضف إلي هذا ظاهرة الفجر  مما يجعل قراءات الصباح أسوأ مما هو متوقع دائما.

أنظر الرسم كيف يوضح بلوغ الأنسولين المتوسط المدي ذروته في الظهيرة و منتصف الليل…, و يقل تماماً عند الفجر و قبل العشاء.

 

 

Option 1

 

 

الميزة الأساسية في هذا النوع من الأنسولين :

 

  • سهولة الأستخدام و محدودية عدد الحقنات اليومية
  • قلة إحتمالات الخطأ الناتج عن أستخدام الأنسولين الخطأ حيث أن المستخدم هو نوع واحد فقط من الأنسولين.
  • كما أن حقن أنسولين متوسط المفعول مرتين يوميا يضمن وجود أنسولين قاعدي دائما بالجسم.

مما سبق , رأينا أن الأنسولين المخلوط له مميزاته و عيوبه و لكنه أثبت عمليا أنه جيد بالنسبة للمرضي الذين لايرغبون أو لا يريدون أو لا يستطيعون أن يتعلموا كيف يتحكمون بشكل أدق و أفضل في مرض السكري بإستخدام إختيارات و بدائل أخري من أنواع الأنسولين المتاحة و بطريقة تحاكي نوعا ما عمل البنكرياس..  أي أن هذا أسهل بكثير بالنسبة لهم.

إذا كنت تستخدم هذا الأختيار لأن طبيبك قال لك هذا ٬ و أنت لا تعلم , فمن فضلك أقرأ و تعلم و فكر و لا تقل كل الأطباء يقولون هذا . بل ناقش طبيبك و واجهه بالذي قرأته و تعلمته حتي تصل للسيناريو الصحيح المناسب لحالتك أنت و الذي يحقق أفضل النتائج معك.

أما إن كنت تستخدمه لأنك لا تريد أن تتعلم و تري أن هذا أسهل !!!! إذن فلتستعد أن تتحمل تبعة أختيارك من تحكم ضعيف بالمرض و مضاعفات (وقاك الله منها) في المستقبل.

أعلم أن دراسات السيطرة على مرض السكري و مضاعفاته ودراسات المتابعة بحسب كتاب                                   50 Diabetic Myths that that can ruin your life  تُبَين أن الضبط  الدقيق للجلوكوز أو لسكر الدم يُقَلِل من مخاطر المضاعفات التالية حسب النسب المئوية التالية:

  • أمراض العين — 76 في المئة
  • أمراض و مضاعفات الكلي 50 في المئة
  • تلف الأعصاب 60 في المئة.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية 42 في المئة.
  • السكتة الدماغية و القلبية 57 في المئة.

ما رأيك إذن….ألا تستحق هذه الأرقام أن نتعلم … ؟؟؟!!!                             

نتكلم في المرة القادمة عن الأختيار الثاني إن شاء الله.

 

المصادر:

How to think like Pancrease By Gary Shiener

Diabetes Solution by Dr, Richard bernstien

The truth about Low Carb Diet by Jenny Ruhl

50Diabetes Myths that can ruin your life by Riva Greenberg

The Low Starch Diabetes Solution by Rob Thompson

عن أحمد عفيفي

مهندس مصري مقيم في دبي ويشكو من السكري النوع 2 المعتمد علي الأنسولين، مهتم بقراءة كل ماهو جديد في عالم السكري وعلاجاته

تعليق واحد

  1. طب ما انا ممكن اخد الانسولين المخلوط دا الصبح وبالليل
    لانة هيغطى وجبة الفطار والعشاء
    واخد فى الغذاء انسولين سريع
    وابقى كدة غطيت وجبة الغذاء برضو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى