السبت , 25 نوفمبر 2017
مقالات مميزة
أنت هنا: الرئيسية / السكري / الرياضة و مريض السكري (2)

الرياضة و مريض السكري (2)

 

ماذا تفعل قبل ممارسة الرياضة:

يقول جاري شاينر في كتابه فكر مثل البنكرياس : إذا كنت تنوي ممارسة التمرين الرياضي في خلال ساعتين من نهاية وجبة ما فإنه في هذه الحالة يجب إنقاص الأنسولين بنسب معينة حتي تتجنب هبوط معدل السكر في الدم أثناء ممارسة الرياضة ، و هو هنا يختلف مع ما طرحه دكتور كريس برج كما ذكرنا في المقال السابق  بخصوص التمرين العالي الشدة، إذ أن جاري شاينر ينصح  بتقليل الأنسولين و بنسبة كبيرة في حالة التمرين العالي الشدة سواء كان طويل المدة أو متوسط المدة كما نري في الجدول المبين أدناه.

 

  كما هو معلوم :

أن الأنسولين المطلوب لتغطية أي وجبة = (الأنسولين اللازم لتغطية الكربوهيدرات المراد أكلها + جرعة تصحيحية موجبة إن كان سكر الدم عاليا او سالبة إن كان منخفضا –  الأنسولين المتبقي من الدم من جرعة سابقة) * معامل النشاط الرياضي.

 

يقول جاري شاينر: إذا أردت أن تمارس الرياضة بعد الأكل بساعتين فلتحسب الأنسولين اللازم للوجبة ثم تضربها في معامل النشاط الرياضي المبين في الأسفل حسب شدة النشاط الرياضي و مدته.

 

معامل النشاط الرياضي

مدة قليلة من 15 – 30 دقيقة

مدة متوسطة من 40 – 60 دقيقة

مدة طويلة أكثر من 60 دقيقة

شدة قليلة

0.9

0.8

0.7

شدة متوسطة

0.75

0.67

0.5

شدة عالية

0.67

0.5

0.33

 

 

 

 

 

 

  

مثال 1 :

 أفترض معي أن خالد يريد أن يمارس الجري بعد ساعتين من الأكل و بعد حساب الكربوهيدرات وجد خالد أنه يجب أن يأخذ 10 وحدات لتغطية طعام وجبته …الآن خالد يعلم أنه سيجري لمدة 50 دقيقة بشدة متوسطة بعد الأكل بساعتين .

إذن عدد وحدات الأنسولين المطلوب أن يحقنها خالد قبل الأكل = 10 * 0.67 = 6.7 وحدة أي 7 وحدات.

 

 مثال 2:

أفترض الآن أن مصطفي يريد أن يمارس السباحة بعد ساعتين من الأكل و بعد حساب الكربوهيدرات وجد مصطفي أنه يجب أن يأخذ 12 وحدات لتغطية طعام وجبته …الآن مصطفي يعلم أنه سيسبح لمدة طويلة 80 دقيقة و لكن بشدة قليلة بعد الأكل بساعتين

إذن عدد وحدات الأنسولين المطلوب أن يحقنها مصطفي قبل الأكل = 12 * 0.7 = 8.4  وحدة أي 8.5 وحدات

 

في رأيي الشخصي و حسب خبرتي في ممارسة الرياضة و التعامل مع معدل السكر في الدم صعودا و هبوطا أثناء التمرين الرياضي..أحب أن أوضح ما يلي:

  1. رأي د. كريس برج هو الأقرب إلي الصواب إذا كنت متأكدا فعلا أن التمرين الرياضي الذي تمارسه هو تمرين عالي الشدة.
  2. إذا لم تكن متأكدا فأتبع رأي جاري شاينر بالذات في الشدة العالية و المدة الطويلة أكثر من 60 دقيقة.
  3. من الممكن أن تجرب بنفسك  رأي د. كريس في تمرين عالي الشدة و قليل المدة  و تري ما هي النتيجة معك و بناءاً عليه قرِر ما هو الأصوب لك.

 

كيف تقي نفسك من الهبوط أثناء ممارسة الرياضة:

 

سأقول لك علي طريقة أتبعتها و أفلحت معي في 99% من المرات:

  1. أبدأ تمرينك بعد مرور أربع ساعات (أو ثلاث ساعات) من بداية حقن الأنسولين السريع المفعول (أثره سيكون قليلا و لكنه موجود و لكن ليس للحد الذي سيحدث هبوطاً في م.س.د لديك).
  2. في نفس الوقت أحرص علي أن يكون هذا التوقيت يكون في أواخر نطاق عمل الأنسولين الطويل المفعول (أواخر النطاق و لكنه لا زال موجودا بنسبة أقل في دمك) ..
  3. فإذا كنت تأخذ لانتوس مرة كل 24 ساعة ، فأجعل بداية التمرين بعد مرور عشرين ساعة من حقن اللانتوس أو إذا كنت تأخذ ليفيمير مرة كل 12 ساعة ، فأجعل بداية تمرينك في بداية الساعة العاشرة أو الحادية عشرة من بداية حقن الليفيمير.
  4. بهذا ستتجنب إحتمالات الهبوط في م.س.د  (معدل السكر في دمك) و في نفس الوقت سيكون هناك بواقي traces من الأنسولين في دمك تساعد في حرق الجلوكوز كطاقة.
  5. و لكن دائما أحرص علي أن يكون هناك أنسولين في دمك (علي الأقل قاعدي) حتي لا يرتفع سكر دمك بعد التمرين

 

معلومة أخري هنا يجب التنويه عنها  …ألا و هي أن عضلاتك مع الوقت و أثناء التمرين الطويل المدة ستستهلك:

 أولا: الجلوكوز الموجود في دمك

ثانيا: الجليكوجين المخزن في الكبد جزء منه أو كله إذا كان التمرين طويل المدة

ثالثاً: سيبدأ جسمك في العمل علي حرق الدهون للحصول علي طاقة بنسبة بسيطة لا تسمح بتراكم الأسيتون في دمك و هذه العملية تعرف بأسم  Ketosis

 

 

و تصير عملية حرق الدهون هذه ، أكفأ بعد أسبوعين من أستمرار هذا النهج …و لكن في هذه الحالة و في قلة تأثير الأنسولين  و مع أعتقادك نفسياً و أكرر نفسياً أنه من الممكن أن يهبط م.س.د بدون أي دلائل توحي بذلك  ، فتتناول أي شئ به سكريات أو كربوهيدرات خلال التمرين بدون أنسولين سيرتفع عندك السكر  (إلا إذا شعرت بالفعل بهبوط حقيقي).  

ستعرف هذا يقيناً ، عندما تبدأ التمرين بمعدل سكر في دمك 120 و تنتهي ب 260 !! و تتعجب  و تقلب كفا علي كف و تسأل ماذا حدث؟ و ستنسي قطعاً أنك أكلت قطعتين شكولاتة و شربت عصير تفاح و قطعة كرواسان لأنك شعرت بهبوط …إلخ و مع قلة الأنسولين في جسمك….سيعلو السكر بدون جدال.

 

أعطيك مثالا علي هذا النهج:

أنا أتغذي الساعة 2 مساءاً و آخذ نوفورابيد الساعة في نفس الوقت تقريبا و آخذ ليفيمير كل 12 ساعة أي في الساعة 8 صباحاً و الساعة 8 مساءاً…..

مما سبق ذكره ، تستطيع أن تستنتج أنني إذن أبدأ التمرين الرياضي الساعة 6 م أي بعد 4 ساعات من أخذ النوفو و عشر ساعات من أخذ الليفيمير..أي في نهايات تأثير الأنسولين علي جسمي (و لكنه لا زال موجوداً)..و نادرا ما يقل معدل السكر للدرجة المقلقة.

إن حدث هبوط لمعدل السكر في دمي ، لا آكل كل ما و من و الذي حولي في التمرين كما يفعل البعض بحجة أنه هبطان ، بل آكل تمرة أو بالكتير تمرتين (التمرة 6 جم كربس) و أنتظر  خمس إلي عشر دقائق…و كله تمام.

 

 

ماذا تفعل إذا كان معدل السكر في دمك عالياً قبل التمرين:

 

  1. لا تبدأ التمرين إذا كان م.س.د أكثر من 250
  2. قس قبل 30 دقيقة من بداية التمرين فإذا كان م.س.د مثلا  250 أو أكثر ، أبدأ  في التصحيح بالأنسولين و لكن  أستخدم معامل تصحيح يساوي نصف معامل التصحيح لديك  – فإذا كان معامل التصحيح لديك 1 : 20 أي أن كل وحدة أنسولين سريع المفعول تنقص م.س.د لديك 20 مجم/دل و أنت تريد الوصول ب م.س.د إلي 150 مثلا لكي تبدأ التمرين….
  3. إذن يصبح عدد الوحدات المطلوبة للتصحيح = (250 – 150) ÷ 20 = 5 ….و لكن هنا في هذه الحالة يقول جاري شاينر في (فكر مثل البنكرياس) خذ فقط نصف عدد الوحدات المطلوبة للتصحيح (5 ÷ 2 = 2.5 وحدة) و ذلك لأن الرياضة تحسن حساسية الأنسولين و يصبح أثناء التمرين الرياضي أثر 2.5  وحدة كأثر 5 وحدات و ربما أكثر.
  4. قس قبل و أثناء و بعد التمرين و أستنتج أثر هذا علي سكر دمك و من هذا يمكنك تعديل عدد الوحدات في المرات القادمة ، فمثلاً :  إذا كان م.س.د عاليا قبل التمرين. أنا آخذ ثلث الأنسولين المطلوب للتصحيح !!! و أنت ممكن تأخذ مثلي أو النصف أو الربع…جرب… و لا تأخذ أي معلومة في السكري كأمر مسَّلم به ابداً…..تذكر أنت حالة خاصة…..قل هذا لطبيبك

 

حساسية ما بعد التمرين الرياضي:

في كثير من الأحيان يظل الجسم حساسا للأنسولين بعد آداء تمرين رياضي عالي الشدة و طويل المدة نوعا ما مثل 75 دقيقة جري مثلا أو 2 كم سباحة مثلاً.

 

 و بالطبع تختلف هذه المدة من علو الحساسية للأنسولين بعد التمرين من شخص لآخر و من رياضة لأخري ، فقد تكون عند بعض السكريين 4 ساعات و عند آخرين تصل إلي 24 ساعة….

فأحرص علي تقليلعدد  جرعات الأنسولين التي تحقنها بعد التمرين عالي الشدة أو طويل المدة ، حتي تعرف و تتأكد كيف تؤثر عليك الرياضات المختلفة من حيث الشدة و المدة.

أفترض أنك أكلت بعد التمرين بساعة و كان هذا الطعام يستدعي أن تحقن 6 وحدات من الأنسولين…أنا أنصحك أن تأخذ 4 و تري النتائج ثم زود أو قلل حسب أحتياجك و أستجابة جسمك لحساسية ما بعد التمرين

 

 

تذكر دائما أنك حالة خاصة و أنك غيري و غير أي سكري آخر….فتعرف علي نفسك من خلال القياسات و التدوين و الأستنتاج و الملاحظة ثم كتابة القانون الخاص بك أنت و الذي يؤكده و يقره القاضي الخاص بك ألا و هو جهازك لقياس السكر..

 

 

References

Think Like Pancreas by Gary Sheiner

Diabetes Solution by Dr. Richard Bernstien

 

عن أحمد عفيفي

مهندس مصري مقيم في دبي ويشكو من السكري النوع 2 المعتمد علي الأنسولين، مهتم بقراءة كل ماهو جديد في عالم السكري وعلاجاته

4 تعليقات

  1. ماجد الغامدي

    جزاكم الله خير على المعلومات القيمة والتقديم البسيط.

  2. عفوا عسي الله أن يفيد بها

  3. رائع
    جزاك الله خيراً

  4. أشكرك أ. هناء

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى